الرئيسية
        من ملاعبنا الفلسطينية
        الأخبار
        تاريخ الرياضة الفلسطينة
        قبادات العمل الرياضي
        دراسات وأبحاث
        سجل الشرف
        بيارق المجد
        أوراق رياضية
        المشاركات
        نجوم الرياضة
        أقلام وآراء
        من ذاكرة التاريخ
        ضيوف الوطن
        الموسوعة الرياضية
        ألبوم الصور
        فيديو وصوت
        مواقع صديقة
        أخبر صديقك
        راسلنا
 
   البداية > أقلام وآراء
 

يا إبطال العميد دقت ساعة النفير

 

يا إبطال العميد دقت ساعة النفير

 

بقلم / أسامة محمد حافظ فلفل

 

ساعات قليلة و تقرع أجراس اللقاء المرتقب الذي سوف يجمع إبطال نادينا عميد أندية فلسطين و الشقيق التوأم شباب رفح

 

هذا اللقاء له خصوصية خاصة للفريقين فالعميد غزة الرياضي أكمل كافة استعداداته للمواجهة و خوض غمار هذا اللقاء الهام و الحاسم و الذي

 

يمثل بالنسبة للعميد خيار صعب "أم أن يكون أو لايكون" وما يدعونا للتفاؤل الكبير حالة الاستقرار النفسي بالفريق و التي تعاني منها كل فرق

 

القطاع نتيجة للشد العصبي التي تعيشه هذه الفرق و التوتر في ضرورة حصد النقاط و تحسين المراكز و المنافسة و البعد عن شبح الهبوط

 

اليوم فريق مقاتلي كتيبة العميد بفضل الله بأحسن حالاته بعد استقرار  و الروح المعنوية عالية وهناك جاهزية كبيرة من مقاتلي كتيبة العميد

 

"34" الذين قطعوا العهد علي أن يكون لقاء الجمعة فاتحة الزحف المسجي بالشجاعة و الأقدام للمنافسة بقوة علي لقب البطولة

 

الفوز دون ادني شك هدف الأبطال مغاوير كتيبة العميد" 34 "و لا بديل اليوم للأبطال عن هذا الهدف و الشعار

 

كل المؤشرات و المعطيات علي الأرض تؤكد أن كتيبة العميد بالفعل أعلنت حالة النفير العام و جندت كل الطاقات و شحذ ت الروح المعنوية من قبل مجلس الإدارة و الجهاز الإداري و الفني و الجماهير التي تزحف خلف تدريبات الكتيبة "34"

 

واستكمل العميد صفوفه و استعاد خط الهجوم توازنه بالمقاتلين الطهراوي و امن و أبو غنيمة و الحلو

 

 

وإما عن باقي خطوط العميد  فهيه تتناسق مع خط الهجوم و تشكل قوة كبيرة قادرة علي قلب الموازين و تحقيق الفوز و الانتصار

 

نحن نخاطب جنود العميد و مقاتليه الأبطال  ونقول لهم كونوا كما عهدناكم رجال و مقاتلين بالميدان وتسلحوا بالعزيمة و الإصرار و

 

الاستبسال و الفدائية و تذكروا يا نشامي الكتيبة "34" أنكم اليوم تشكلون قوة رهيبة لا يمكن أن يستهان بها و يقف من خلفكم الجميع وجماهيركم التواقة التي تهفوا قلوبها لساعة الاحتفال بالفوز و الانتصار معكم و خلفكم و لن تخذلكم وينتظرون بفارغ الصبر هذه اللحظات التي و بكل تأكيد سوف تعيد الأمجاد للقلعة البيضاء و التأكيد علي إنكم جديرين بالاحتفاظ بلقب بطولة الكأس و الدوري معا

 

تذكروا يا إبطال الكتيبة "34" أن التاريخ سيكتب و يدون لكم هذا الانجاز حينما ترتفع رايات العميد خفاقة شامخة محلقة في عنان السماء و تحققون الفوز وتحصدون نقاط المباراة

 

نعيم سيكتب التاريخ بحروف من نور تاريخكم العظيم و انتم تعيدون بلورة و كتابة تاريخ ناديكم العظيم بهذه البطولات و التضحيات في زمن عز فيه الانتماء و صدق الولاء

 

نعم يا إبطال العميد ستعيدون  للذكري والذاكرة الرياضية الفلسطينية تاريخ العظماء من كوادر و قيادات و رموز ناديكم الذين حملوا مشاعل النور و الضياء للحركة الرياضية الفلسطينية و لعميد الأندية الرياضية و رائدها غزة الرياضي الماضي و الحاضر و كل المستقبل في كل المحطات الرياضية و الوطنية

 

يا فوارس الكتيبة رقم "34" ساعة النصر اقتربت و دقت عقارب الساعة و اقتربت الآمال وستحقق الأحلام و ستقهرون الصعاب مادامت هذه النخوة و الأصالة فيكم لناديكم العملاق غزة الرياضي

 

انظروا  إلي المشهد العظيم يوم أن رفعتكم الجماهير علي الأكتاف يوم أن توجتم بلقب بطولة كاس القطاع

 

انظروا كيف وقفت جماهير غزة الحبيبة في شوارعها  تهتف لكم و تبارك لكم هذا الفوز و الانجاز

 

اعتقد بثباتكم وعزيمتكم التي لا تلين قادرين اليوم علي إعادة المشهد و تكراره و كيف لا و انتم تملكون كل مقومات و إمكانيات الفوز و تحقيق هذا الحلم الجميل

 

نعم يا إبطال كتيبة العميد "34 "نادي شبا رفح فريق مثالي و يملك لاعبين كبار و لكن أقول لكم انتم فرسان و نراهن عليكم حيث تمتلكون كتيبة مغاوير نموذجية في المحبة و الأداء في الإخلاص و الوفاء في  التضحية و الفداء  في القتال و الاستبسال بالميدان

 

شدوا الأحزمة علي البطون و تقدموا يا جحافل العميد " و ما النصر إلا صبر ساعة"

"و ساعة النصر اقتربت مع خيوط الفجر الآتي"

 

سدد الله خطاكم علي طريق و درب الانتصار


تاريخ النشر: 2011-05-24 09:00:48     نسخة للطباعة
 

جميع الحقوق محفوظة © 2009 - المشرف العام: أسامة محمد حافظ فلفل