الرئيسية
        من ملاعبنا الفلسطينية
        الأخبار
        تاريخ الرياضة الفلسطينة
        قبادات العمل الرياضي
        دراسات وأبحاث
        سجل الشرف
        بيارق المجد
        أوراق رياضية
        المشاركات
        نجوم الرياضة
        أقلام وآراء
        من ذاكرة التاريخ
        ضيوف الوطن
        الموسوعة الرياضية
        ألبوم الصور
        فيديو وصوت
        مواقع صديقة
        أخبر صديقك
        راسلنا
 
   البداية > الأخبار
 

الكبار ولقاء الانتظار !!!

 

الكبار ولقاء الانتظار !!!

 

كتب / أسامة محمد حافظ فلفل

 

الجمعة القادم هو موعد لقاء الكبار الأشقاء نادي غزة الرياضي و نادي شباب رفح  ضمن بطولة الدوري العام لكرة القدم للمحافظات الجنوبية

 حيث يمثل الناديين قوة كبيرة علي الساحة الرياضية من حيث التاريخ وعمق الجذور و الأصالة و العراقة

شباب رفح من الأندية الرياضية الفلسطينية التي لها ثقلها علي الساحة الرياضية المحلية وهو يمثل احد ابرز القلاع الرياضية وهو صاحب تاريخ حافل بالانجازات و العطاءات الكبيرة التي شرفت الرياضة الفلسطينية

 

نادي شباب رفح ناديا وطنيا صاحب دور بارز في النضال الوطني و الرياضي عبر كل المحطات و يمتلك قاعدة جماهيرية عريضة ساهمت في تعزيز دورة ونشاطه في ساحة العمل و العطاء الرياضي و الوطني

 

أما غزة الرياضي فهو معروف بتاريخه الطويل عميد أندية فلسطين يمثل الوجه الحضاري للرياضة الفلسطينية بتاريخه العظيم و رموزه و كوادره  وقياداته الرياضية و الوطنية الذين حمل الهم الرياضي الفلسطيني في أحلك الظروف و أصعب الأوقات و ساهموا في نقل و ترجمة هموم شعبنا و الحركة الرياضية للعالم عبر مشاركاتهم الخارجية عبر الحقب الزمنية الماضية

 

غزة الرياضي كان و لازال حامل مشعل صمود الرياضة الفلسطينية حيث ثبت العميد قيم و مفاهيم وطنية و رياضية في ساحتنا الفلسطينية مع باقي أندية الوطن الرياضية و مازال يؤدي دورا رياديا في هذا المجال

 

نعم أن الناديين شباب رفح و نادي غزة الرياضي يمثلان ابرز القلاع الرياضية مع مؤسسات و أندية الوطن المفدى في ساحة و ميدان العمل الرياضي و الوطني

 

من هذا المنطلق نأمل أن يكون لقاء الكبار يوم الجمعة هو بمثابة لقاء تجسيد وحدة العمل الرياضي و الوطني  وان يكون  هذا اللقاء تتويجا لمسيرة الوحدة الوطنية التي تجسدت  في قاهرة المعز وعملت علي إنهاء حالة الانقسام

 

فالحركة الرياضية كانت و ستبقي علي الدوام في خط متوازي مع الحركة الوطنية فهم صنوان لا يفترقان أبدا و التاريخ يشهد بذلك

 

أن لقاء الشباب و العميد يمثل اليوم مع باقي اللقاءات الرياضية علي امتداد مساحة الوطن العزيز هوية الوطن الرياضية التي يحاول الاحتلال النيل منها لطمس معالم حاضرنا و ماضينا و مستقبلنا و تحطيم أمالنا و تطلعاتنا الرياضية و الوطنية

 

نحن ندرك في الوسط الرياضي أهمية هذا اللقاء بين العميد غزة الرياضي و شباب رفح

فالعميد يريد أن يعزز مكانته و يثبت اقدامة و يحافظ علي تاريخه و انجازاته و

يبرهن للجميع بقدرات لاعبيه وجهازه الفني الجديد  علي مواصلة المنافسة علي لقب بطولة الدوري رغم المحطات و الظروف التي مر بها

 

لاسيما أن مدير غرفة عمليات فريق العميد اليوم لاعب مخضرم و قائد رياضي قدير مشهود له بالساحة الرياضية الكابتن ناجي عجور ومعه الكابتن مهيب أبو رمضان و الإداري الزكي جمال عبيد المخلص جدا للفريق

 

فالعميد أيضا له حسباتة الخاصة في هذا اللقاء و بكل تأكيد يهمة أن يعود لعرينه بالثلاثة نقاط ليواصل  مشوار المنافسة الشريفة علي اللقب

حيث أعلن حالة الاستعداد و الجاهزية لهذا اللقاء الذي هو اقرب ما يكون للقاء قمة مصغرة

فاكتملت صفوفه بعد عودة نجم الفريق مهند الطهراوي و جاهزية محمد امن و تماثل انس الحلو للشفاء و طارق ابوغنيمة

 

لاننسي أن العميد مازال يطمح أن يحتفظ بلقب بطل الدوري و الكأس و لا سيما أنة يحمل لقب بطل كأس القطاع

وعلي الجانب الأخر شباب رفح يمثل قوة ضاربة اليوم ويلعب علي أرضة و بين جمهوره الذي نكن له الاحترام و التقدير حيث واصل التفافه و زحفه خلف الفريق منذ انطلاقة بطولة الدوري و حتى اللحظة

 

لا ننسي أن شباب رفح اليوم هو متصدر قائمة ترتيب لائحة الدوري و يهمه الاحتفاظ بل الانفراد بذلك

 

لذلك هو يسعي جاهدا للفوز بالمباراة و توسيع الفارق مع الخدمات و الشباب و الوصول إلي المنطقة الدافئة التي تضمن له الاستقرار و المنافسة بقوة للظفر بلقب بطولة الدوري العام وهذا هو طموح الشباب كما هو  الحال طموح كل الفرق التي مازالت يحدوها الآمل علي المنافسة علي اللقب

 

في نفس السياق الشباب أعلن عن دخول تدريبات شاقة و استعد جيدا لهذا اللقاء بقيادة الجهاز الإداري و الفني المحنك  بقيادة جمال الحولي الذي نجح في الاحتفاظ بالصدارة رغم بعض الظروف التي واكبت الفريق و لا ننسي أن الشباب مازال يعيش نشوة الفوز الأخير علي الأهلي الفلسطيني الذي حسمه في الوقت الصعب و علي أهازيج جماهيره الوفية لينفرد بالقمة

 

كما أسلفت اللقاء حساس للفريقين والكل يعتبر هذا اللقاء لقاء بطولة واعتقد أن أجهزة الفريقان واصلت التحضير و التجهيز و الاستعداد المبني علي الأسلوب العلمي و الحضاري

فعجور و الحولي ومن خلفهم الأجهزة درست جيدا  بل و تابعت اللقاءات وشخصت نقاط الضعف و القوة وهي سوف تبني خططها علي هذا الاجتهاد

 

فيا تري لمن سوف تقرع أجراس الفوز في هذا اللقاء الأخوي بين الأشقاء نادي شباب رفح و نادي غزة الرياضي عميد الأندية الرياضية ؟؟؟؟؟!!!!!!!!!! نترك الإجابة علي هذا السؤال ليوم الجمعة لحظة أطلاق صافرة حكم اللقاء معلنا نهاية المباراة 0

 

علي العموم نأمل و بالفعل أن يكون هذا اللقاء لقاء جميل تسوده المحبة و الأخوة و الأداء الجيد و البعد عن الخشونة المتعمدة و اللعب النظيف ونأمل أن تعيش الجماهير الجارفة التي و بكل تأكيد سوف تزحف من كل مدن و قري القطاع لتعيش أحداث هذا العرس الرياضي الكبير في قلعة الجنوب عرسا كرويا رياضيا وطنيا حقيقيا

 

نأمل أيضا أن يقدما الفريقان عرضا كرويا يليق بسمعة الناديين الكبيرة التي تشكل الوجه المشرق لكرة القدم و الرياضة الفلسطينية و أن تخرج الجماهير راضية عن الأداء و سير اللقاء

 

أخيرا

 

الدرس المهم في لقاء شباب رفح و غزة الرياضي هو التأكيد علي الوحدة باعتبارها شريان الحياة و هذا الحلم الجميل الذي أضحي حقيقة يؤكد أن وحدتنا و تكاتفنا و تعاضدنا لا بد أن تنصهر في بوتقة  العمل الوحدوي للوصول للحلم الكبير حلم الدولة العتيدة و عاصمتها القدس الشريف

سدد الله خطي الجميع علي طريق ودرب الوحدة و الوفاق

 

 


تاريخ النشر: 2011-05-23 22:43:16     نسخة للطباعة
 

جميع الحقوق محفوظة © 2009 - المشرف العام: أسامة محمد حافظ فلفل