الرئيسية
        من ملاعبنا الفلسطينية
        الأخبار
        تاريخ الرياضة الفلسطينة
        قبادات العمل الرياضي
        دراسات وأبحاث
        سجل الشرف
        بيارق المجد
        أوراق رياضية
        المشاركات
        نجوم الرياضة
        أقلام وآراء
        من ذاكرة التاريخ
        ضيوف الوطن
        الموسوعة الرياضية
        ألبوم الصور
        فيديو وصوت
        مواقع صديقة
        أخبر صديقك
        راسلنا
 
   البداية > الأخبار
 

عناق الكلمة و البندقية000الشهيد البطل / محمد يحيى خليل انصيو

 

 

عناق الكلمة و البندقية

لشهداء انتفاضة الاقصي المباركة

الشهيد البطل / محمد يحيى خليل انصيو

مثال للتضحية والمثابرة

لعب كرة القدم والجمباز والسباحة ورفع الأثقال

استشهد أثناء عملية اقتحام أحد المستوطنات شمال غزة

 ثلاث محاولات بحرية لاقتحام  مغتصبة دوغيت حتى نال الشهادة

 

غزة/ بقلم أسامة محمد حافظ فلفل

زغرودة أم الشهيد التي انطلقت في لحظة عرس الشهيد تأكيد على أن مشروع الشهادة هو حلم ومشروع كل الفلسطينيين، حيث لا خيار عنه، والجميع من أبناء الشعب الفلسطيني ينتظرون لحظة الزفاف وليلة العرس، ليكونوا في مقعد صدق عند مليك مقتدر.

الشهيد البطل / محمد يحيي خليل انصيو

العمر: 22 عاما

البلدة : مخيم البداوي – لبنان

الصفة :/ اللعبة / جمباز  و سباحة و رفع أثقال

المؤسسة : مركز خدمات الشاطئ

تاريخ الاستشهاد : 4/8/ 2002م

مكان الاستشهاد : شمال قطاع غزة خلال عملية بطولية و اقتحام مستوطنة دوغيت

نبذة

ولد الشهيد البطل محمد انصيو فى مخيم البداوي احد ابرز مخيمات الصمود الفلسطيني في الشتات

نشا و ترعرع في أكناف اسرة مناضلة عرفت بوطنيتها حيث كان والدة ضابطا في جيش التحرير الفلسطيني بلبنان وشارك في كل معارك الثورة و الدفاع عن القرار الفلسطيني المستقل

تلقي تعليمة الابتدائي و الإعدادي في مدارس مخيمات اللاجئين بلبنان وكان من المتفوقين بالدراسة

مع قدوم السلطة الوطنية عام 1994 عاد مع الأسرة إلي ارض الوطن وتحقق حلم الشهيد بالعودة لفلسطين التي عشقها وواصل مشواره العلمي و التحق بمدرسة اب سيناء الثانوية و كان من الطلبة المتفوقين و بعد ذلك التحق بجامعة الاقصي و تخصص تربية بدنية

كان الشهيد محمد بارا بوالديه  و طيب القلب عفيف اللسان كريم لدرجة كبيرة رحيم ودود

فارس من فوارس  مخيم البداوي بلبنان

منذ نعومة أظافره وعندما كان مع أسرته في مخيم البداوي في لبنان مارس كرة القدم، وفي السادسة عشرة من عمره انضم لنادي الهلال في مخيم البداوي، ثم انتقل لنادي النضال، ورفض عرضاً للانضمام للفرق اللبنانية حفاظاً على جنسيته الفلسطينية، كما أنه تعلم رياضة السباحة والغطس على يد خاله مدرب السباحة.

مثل فلسطين في العديد من المشاركات

كان له شرف تمثيل فلسطين في العديد من المشاركات في السباحة و حقق العديد من الانجازات لفلسطين في الشتات من خلال هذه المشاركات

كان يحمل شعار الجسر و الطريق الوحيد للجنة هو طريق الشهادة و درب الشهداء

بطل من إبطال  نادي  خدمات الشاطئ

عند عودته إلى أرض الوطن التحق بنادي خدمات الشاطئ، ومارس عدة ألعاب

منها رفع الأثقال والجمباز والسباحة وحصل على العديد من الميداليات والشهادات.

كان من نجوم نادي خدمات الشاطئ خاصة في الجمباز و شارك في العديد من العروض و المهرجانات الرياضية التي كان ينظمها النادي في مناسبات وطنية و رياضية

عرفته ساحات مخيم الشاطئ بدماثة أخلاقة و تواضعه و التزامه الديني حيث كان من رواد المسجد

تميز عن الآخرين بالأخلاق الحميدة و حبة الكبير في مساعدة الفقراء و المحتاجين و كان يولي اهتماما كبيرا بالجيران و الأصدقاء

عمل علي التواصل مع اسر الشهداء بالمخيم و عمدا علي زيارتهم بشكل دوري وكان يصطحب أخوانة في هذه الزيارات

من حملة المشاعل

واصل نشاطه الرياضي فالتحق بكلية التربية الرياضية بجامعة الأقصى تخصص جمباز، وكان يحرص يومياً على الجري لمدة ساعتين، ثم يتوجه إلى البحر القريب من منزله للتدريب على السباحة.

شارك وضمن فريق خدمات الشاطئ في العديد من سباقات الجري علي شاطئ بحر غزة و كان باستمرار يحصد المراكز الأولي

عشق الشهادة منذ طفولته

كان الشهيد محمد من عشاق الشهادة منذ نعومة أظافرة حيث كان يعيش هناك في مخيم البداوي الذي قدم  نمازج حية من صور التضحية و البطولة و العطاء

وحرص الشهيد محمد علي ارتداء فرق الأندية و المؤسسات الرياضية الفلسطينية  في المخيم بلبنان و كان يرفض باستمرار ارتداء قميص غير قميص فلسطين الرياضي

كان تواق للعودة للوطن إلام فلسطين حيث الجذور و الأهل و الأحبة و

الأقارب و كم من مرات كان يبكي بكاء خشن و يدعوا الله سبحانه و تعالي أن ينال هذا الوسام

كان دائم الحديث عن قيمة الشهادة عند الله ومنازل الشهداء   حتى كرمة الله ونال  هذا الوسام

شوقه للجنة و لقاء الأحبة

انضم لقافلة شهداء فلسطين الذين سبقوه علي درب الجهاد و المقاومة بعد أن نفذ عملية اقتحام لمستوطنة دوغيت شمال غزة. ليلتحق بقافلة شهداء فلسطين و الحركة الرياضية الفلسطينية و ليكتب أسمة في سجل الخالدين 0

 

 


تاريخ النشر: 2011-05-11 08:21:11     نسخة للطباعة
 

جميع الحقوق محفوظة © 2009 - المشرف العام: أسامة محمد حافظ فلفل