الرئيسية
        من ملاعبنا الفلسطينية
        الأخبار
        تاريخ الرياضة الفلسطينة
        قبادات العمل الرياضي
        دراسات وأبحاث
        سجل الشرف
        بيارق المجد
        أوراق رياضية
        المشاركات
        نجوم الرياضة
        أقلام وآراء
        من ذاكرة التاريخ
        ضيوف الوطن
        الموسوعة الرياضية
        ألبوم الصور
        فيديو وصوت
        مواقع صديقة
        أخبر صديقك
        راسلنا
 
   البداية > الأخبار
 

اتحاد الإعلام الرياضي والرياضة للجميع يعيدون سفير الرياضة الفلسطينية عليان الزيتونية

 

 

للاحتفال معه بالعيد الوطني للرياضة الفلسطينية

اتحاد الإعلام الرياضي والرياضة للجميع يعيدون سفير الرياضة الفلسطينية عليان الزيتونية

  غزة / دائرة الإعلام

عندما يقع الإنسان في شباك المرض تنتابه حالة من الهون والضعف والحاجة لوجود الآخرين بجواره، ومن هذه المنطلقات والواجبات المجتمعية والأدبيات الإنسانية للاتحاد الفلسطيني للإعلام الرياضي واتحاد الرياضة للجميع توجهت قافلة المحبين للكابتن عليان الزيتونية الذي يرقد على سرير الشفاء بمستشفى رعاية المسنين بمدينة الزهراء  بمناسبة العيد الوطني للرياضة الفلسطينية لتعود أحد أبطال وسفراء الرياضة الفلسطينية الذين صنعوا الإنجازات وأضافوا البطولات للوطن العزيز فلسطين ولتغرس في نفسه روح التفاؤل وآمال التعافي، حتى ينهض بنفسه ويعود لحياة أحبابه كما كان سالفاً ويعود لميدان العطاء والإبداع الرياضي.

وقد ضمت القافلة كلا من أسامة فلفل رئيس الاتحاد و د. اسلام صقر عضو مجلس إدارة الاتحاد وعاهد فروانة الأمين العام، أحمد أبو دياب مقرر اللجنة الاجتماعية والرياضية، والزملاء الإعلاميين أحمد حسونة، إبراهيم المدهون، ومحمد أبو عيطة عضو مجلس إدارة اتحاد الرياضة للجميع، الأستاذ محمد أبو رجيله منسق المبادرات المجتمعية، ولؤي استيتية مدير ملعب العميد المعشب ورجل الأعمال أحمد الدهشان.

هذه الحالة من التكاتف والالتفاف والدعم النفسي كان لها أثرها على نفسية الكابتن عليان وكانت بمثابة البلسم الشافي حيث ارتسمت علامات الفرح والسعادة على وجهه وبدا يخاطب الجميع كلا باسمه، فسعادة الأهل ارتفعت وخاطبوا الزائرين للمرة الأولى تظهر الابتسامة الحقيقية والفرحة الغامرة لعليان التي غابت منذ الحادث المؤلم.

وبكلمات معطرة وجميلة تحمل في طياتها أجمل وأرق الأمنيات تحدث أسامة فلفل، واسلام صقر وأبو دياب والجميع، لرفيق دربهم وسفير وطنهم الكابتن عليان قائلين انهض يا بطل الكل ينتظر عودتك الميمونة لساحة الرياضة، لا تجعل لليأس طريق, منك يا فارس الوطن والرياضة الفلسطينية نحن نستمد القوة والعزيمة، ومن صمودك ومثابرتك نتعلم الصبر على الشدائد، ومن مواقفك نتعلم الحكمة، أثابك الله الجنة في صبرك وثابتك وحفظك للوطن قائدا وبطلا وسفيرا للرياضة ، وفي لحظات لا يمكن وصفها حيث بللت الدموع عيون الزائرين للنظرات والتأملات المشبعة  بالعزيمة والإصرار وبالصبر على الألم غادر الوفد مستشفى المسنين مبتهلا بالدعاء والرجاء لله بالشفاء لصديقهم ورفيق دربهم.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من عاد مريضا نادى مناد في السماء طبت وطاب ممشاك وتبوأت من الجنة منزلا".

 


تاريخ النشر: 2019-04-11 09:13:43     نسخة للطباعة
 

جميع الحقوق محفوظة © 2009 - المشرف العام: أسامة محمد حافظ فلفل