الرئيسية
        من ملاعبنا الفلسطينية
        الأخبار
        تاريخ الرياضة الفلسطينة
        قبادات العمل الرياضي
        دراسات وأبحاث
        سجل الشرف
        بيارق المجد
        أوراق رياضية
        المشاركات
        نجوم الرياضة
        أقلام وآراء
        من ذاكرة التاريخ
        ضيوف الوطن
        الموسوعة الرياضية
        ألبوم الصور
        فيديو وصوت
        مواقع صديقة
        أخبر صديقك
        راسلنا
 
   البداية > أقلام وآراء
 

الطواحين... على بطولة الدوري ناوين

 

الطواحين... على بطولة الدوري ناوين

 

كتب / أسامة فلفل

اختتِمَتْ مرحلة ذهاب بطولة الدوري العام لكرة القدم بالمحافظات الجنوبية ، بتربُّع فريق الطواحين المقاتل على قمة الترتيب، بفارق خمسة نقاط عن العميد نادي غزة الرياضي أقرب منافسيه الذي تقهقر في أخر مبارياته إمام فريق نادي الجمعية الإسلامية و خسر بنتيجة صفر / 1

برز الطواحين وخلال مشوار مرحلة الذهاب بمستوى متطور ومتقدم وتميزت خطوطه بالانسجام والتماسك وظهرت الروح القتالية العالية والإصرار على عبور مرحلة الذهاب بروح وثقافة البطل و كان له ما أراد و الجميع يشهد للفريق بالأداء الجميل والتطور الملحوظ والقدرة العالية على الاحتفاظ بالصدارة رغم احتدام المنافسة واشتدادها في الأسابيع الأخيرة من مرحلة الذهاب.

فمنذ الأسبوع الأول من عمر البطولة كان الإصرار واضح على المنافسة على اللقب حيث توالت انتصارات مقاتلي الطواحين الذين قلبوا كل التوقعات بالأداء الجيد واللعب النظيف والروح الجماعية وقوة الإرادة في دك حصون الفرق القوية

إضافة إلى ذلك صدر فريق الطواحين الرعب إلى الفرق الرياضية التي باتت تحسب ألف حساب لهذا المقاتل العنيد الذي برع مقاتليه في التفوق على أقرآنهم بالحنكة والخبرة وحسن التصرف وإدارة المعركة وتحقيق النصر بقيادة حكيمة.

والحق يقال بأنّ الطواحين الذين يقودهم جهاز فني وإداري مخضرم على قدر كبير من الكفاءة والبصيرة والخبرة بقيادة الكابتن " حمدان بربخ "وكتيبة مقاتلين لا يعرفون سوى لغة الانتصارات ولا يؤمنوا سوى بمواصلة الزحف المسجى بالشجاعة والإقدام وقهر الفرق الرياضة وهزيمتها في عقر دارها وتحقيق الفوز وهذا ما برهنه الطواحين عبر مشوار مرحلة الذهاب.

حقيقية لقد احتل الطواحين الصدارة عن جدارة، بعدما كان الفريق الأكثر ثباتاً والأقوى شكيمة، والاعتماد الكبير على ثلة كبيرة من اللاعبين الصاعدين، إلى جانب المخضرمين من أصحاب الخبرة الذين عزفوا سيمفونيات كروية رائعة منحتهم التقدم بجدارة ومواصلة السير نحو المقدمة.

يُشار إلى أن تصاعد المستوى الفني والمعنوي لفريق الطواحين، هو ثمرة جهد وكفاح وقوة إرادة وعزيمة من الجهاز واللاعبين والإدارة وجماهير الفريق الوفية التي كانت اللاعب رقم "12" في المباريات.

اليوم وبعد هذه المحطة يقف فريق الطواحين على مشارف إنجاز تاريخي في حال استمروا بنفس النهج والروح في مرحلة الإياب.

وبالعودة إلى قطار بطولة الدوري بالمحافظات الجنوبية نجد أن فريق الطواحين استطاع إنهاء مرحلة الذهاب برصيد ٢3 نقطة، جاءت ثمرة سبعة انتصارات وتعادلين ، في وقت تعرّض للخسارة مرتين.

أما العميد غزة الرياضي يعتبر أقرب المنافسين للطواحين تمكن في مرحلة الذهاب من إحراز 18 نقطة ،علماً بأنّه استعاد في نهاية مرحلة الذهاب بعضاً من مستواه، وذلك بعدما بدأت تظهر لمسات مديره الفني الجديد رأفت خليفة الذي يُرتقب أن يستغل الاستراحة لتغليب أسلوبه، الذي حُكما سيكون خلق واقع جديد ومتجدد من أجل المنافسة، لكن لا يزال العميد ضمن مربع الكبار، فهو أنهى الذهاب بالمركز الثاني برصيد 18 نقطة حصل عليها ثمرة خمسة انتصارات وثلاثة تعادلات، مقابل ثلاث هزائم.

أخيرا... يبقي الرهان على إمكانية تطوير أداء فريق العميد قبل الإياب، كقطب أساسي في المعادلة الكروية.

 


تاريخ النشر: 2013-11-23 23:29:59     نسخة للطباعة
 

جميع الحقوق محفوظة © 2009 - المشرف العام: أسامة محمد حافظ فلفل