الرئيسية
        من ملاعبنا الفلسطينية
        الأخبار
        تاريخ الرياضة الفلسطينة
        قبادات العمل الرياضي
        دراسات وأبحاث
        سجل الشرف
        بيارق المجد
        أوراق رياضية
        المشاركات
        نجوم الرياضة
        أقلام وآراء
        من ذاكرة التاريخ
        ضيوف الوطن
        الموسوعة الرياضية
        ألبوم الصور
        فيديو وصوت
        مواقع صديقة
        أخبر صديقك
        راسلنا
 
   البداية > أقلام وآراء
 

عاشت ذكراك وطيب الله ثراك

 

عاشت ذكراك وطيب الله ثراك

كتب / أسامة فلفل

في تاريخ الأمم و الشعوب رجال و إبطال لا يمكن بالمطلق إن ينساهم التاريخ أو تنساهم الأجيال لدورهم الوطني علي كل الصعد و سيبقون مصدر عشق و الهام لشعوبهم، و الشهيد الخالد ابوعمار هو واحد من هؤلاء العظماء الذين سطروا صفحات التاريخ بأعظم صور التضحية و الكفاح و النضال عبر أكثر من خمسة عقود مضت

  نعم الأرض و الإنسان و المكان و الزمان دون بالذاكرة الخالدة هذا الاسم لثائر عنيد  ومناضل متمرس وقائد عظيم تمرد على الاحتلال  وكسر شوكته هو ياسر عرفات إيقونة الثورة الفلسطينية العملاقة ملح الأرض و التاريخ

كان أبو عمار الأعجوبة و الأسطورة التاريخية التي غيرت مجري التاريخ و الإيمان القوي الذي كان بداخلة صنع و سطر الملاحم و البطولات في كل معارك الشرف و الكرامة و انتصر لأنة كان يملك سلاح الإرادة

كان الشهيد ياسر عرفات الجرئ في التقاط خطوات المستقبل الذي حث علي المضي نحو التحرر و العتق من نير الاحتلال ولم تكن تراه و تلتقطه العيون و لكن بصيرته و عبقريته كانت ترسم ملامحه و كان يحسه في شراينة

كان الوطن فلسطين بالنسبة للختيار أبو عمار خارطة إمالة العريضة التي يراها بأم عينة حتى قبل عبور الوطن ، توحد قلبه وعقلة في فلسطين التي عشقها و تمني نيل الشهادة علي ترابها المقدس ووضع القدس في فوهة بندقية الثائر و جعل النضال و الشهادة عناوين لعواصف الغضب و براكين تزلزل إقدام الاحتلال وقطعان مستوطنيه

ظل الشهيد ياسر عرفات وحتى رحيله يغرس في أفئدة الصغار و الشباب و الكبار اسم وطن أسمة فلسطين وملامح هوية وطنية أصيلة بجذورها الكنعانية خلال كل عقود نضاله و بكل عناقيد حلمة الفلسطيني الكبير بالتحرير و إقامة الدولة المستقلة و عاصمتها القدس الشريف

ما أحوجنا وفي هذه المحطة الفارقة و في ذكري ترجل سيد الشهداء أبو عمار لنستأصل الخصومات وعودة اللاجئين وتحرير مسري الرسول وكنس الاحتلال عن أرضنا و برنا وبحرنا وجونا

اليوم وفي ذكري رمز القضية و صاحب الكوفية البيضاء مشعل الثورة تقتبس فلسطين العزة من  شرف الأمة أبو عمار ثغر الزمان و حكاية الأيام وتخاطبه بشموخ و كبرياء ودعتنا في استشهادك و بقيت خالد فينا

نستذكر اليوم وفي هذه الذكري العطرة مقولة الشهيد ياسر عرفات " إن رص الصفوف و توحيد الراية شرط أساس لسلامة و ديمومة المقاومة و تحقيق الانتصار وهزيمة الاحتلال  .

 الأوطان لا تبني بالأمنيات بل بالتضحيات وهذا ما قدمه لنا كدرس الثائر و المناضل الزعيم و القائد الشهيد الخالد ياسر عرفات " أبو عمار".

ختاما ...

طوبي لمن نهج نهجك و يسير علي نور مشعلك وعلي خطي دربك ، وطوبي لروحك الطاهرة الزكية التي امتشقت البندقية و التي تحملها طيور الجنة في حواصلها ، طوبي للدماء الطاهرة الزكية التي سالت جدول و انهار لترسم لنا خارطة و حدود الوطن فلسطين التاريخية

" كلام الثورة نور يقرا في كل لغات الناس

وعيون الثورة شمس تمطر في كل الإعراس

ونشيد الثورة لحن تعرفه الأجيال "

 


تاريخ النشر: 2013-11-10 11:01:09     نسخة للطباعة
 

جميع الحقوق محفوظة © 2009 - المشرف العام: أسامة محمد حافظ فلفل