الرئيسية
        من ملاعبنا الفلسطينية
        الأخبار
        تاريخ الرياضة الفلسطينة
        قبادات العمل الرياضي
        دراسات وأبحاث
        سجل الشرف
        بيارق المجد
        أوراق رياضية
        المشاركات
        نجوم الرياضة
        أقلام وآراء
        من ذاكرة التاريخ
        ضيوف الوطن
        الموسوعة الرياضية
        ألبوم الصور
        فيديو وصوت
        مواقع صديقة
        أخبر صديقك
        راسلنا
 
   البداية > أقلام وآراء
 

الجمعة دربي من العيار الثقيل

 

الجمعة دربي من العيار الثقيل

كتب أسامة فلفل

رفح المدينة الصامدة قلعة الجنوب الثائر عاصمة الرياضة الفلسطينية حاملة مشعل الصمود الرياضي في كل المحطات نبع العطاء الذي لا ينضب على موعد يوم الجمعة مع لقاء من العيار الثقيل يجمع نادي شباب رفح و شقيقه خدمات رفح على الملعب البلدي بالمدينة ضمن منافسات الجولة الثامنة من دوري جوال للدرجة الممتازة ,والجماهير الغزية تنتظر هذا اللقاء لما له من أهمية وصدي في الساحة الرياضية حيث يجمع عملاقين كبيرين لهم تاريخهم العريق في عالم الكرة المستديرة.

اللقاء دون أدنى شك سيكون عرس كروي كبير بكل المعاني ومتميز في الأداء والحضور الجماهيري والجميع في الوسط الرياضي والساحة المحلية يدرك جيدا حساسية اللقاء كونه يمثل بطولة في حد ذاته للفريقين ,والعملاقيين يحرصان على الفوز ومواصلة  التقدم علي سلم الترتيب والمنافسة على لقب بطولة الدوري.

فالمنافسة في هذا اللقاء ستكون لها طعم ومذاق خاص وسيكون الفريقين أمام تحديات أبرزها الظفر بنقاط المباراة ، وتأكيد الامتياز للشباب الذي يسعي جاهدا للعودة لسكة الانتصارات بعد إخفاقه أمام غزة الرياضي وفقدانه ثلاثة نقاط ثمينة والفوز سوف يمنحه فرصة من بلوغ القمة مؤقتا في انتظار نتيجة لقاء شباب خان يونس واتحاد خان يونس واعتقد إن الشباب أعلن حالة النفير العام واستعد استعدادا جيدا للقاء بكامل نجومه.

ومن جانبه خدمات رفح سوف يسعى أبناء الرنتيسي للتأكيد على الاستفاقة من الجولات السابقة الماضية وإسعاد جماهيره ومواصلة مسلسل الانتصارات لاسيما بعد خطف نقاط مباراته الثلاثة مع الهلال الغزي في الوقت القاتل وهم في جاهزية للقاء ألدربي وعاقدي العزم على الفوز وكسب الرهان وتحسين وضع الفريق علي لائحة ترتيب الدوري.

بكل تأكيد نتيجة ألدربي الرفحي سوف تحدد مسار الفريقين ،ففوز الشباب يعني تخلصه من عقبة كبيرة قد تقف عائق أمامه في مطاردة المتصدر اتحاد خان يونس على الصدارة وصراعه معه على اللقب.

أما الخسارة بالنسبة للشباب تعني بعده عن المنافسة وبقاءه لفترة ليست بالقصيرة في صراع من أجل العودة للمنافسة وبالتالي استمرار انطلاقه جاره ومنافسة التقليدي خدمات رفح الذي يسعي لتقليص الفارق و المنافسة .

أعتقد أن كتيبة الأخضر الرفحي سوف تدخل اللقاء بمعنويات عالية بعد إعادة ترتيب أوراق الفريق والفوز على نادي الهلال والمضي قدما نحو المنافسة وتحسين ترتيب الفريق على لائحة الدوري.

على العموم أعتقد أن هذه المباراة الساخنة والقوية سوف تكون مواجهة ثنائية لمدرستين الأولي بقيادة " الكابتن جمال الحولي " المدير الفني للشباب والثانية بقيادة "الكابتن خضر الرنتيسي " المدير الفني للخدمات وستكون المواجهة سمتها الخبرة والتألق والقدرة على تعميق ثقافة الفوز ورفع سقف الطموح للمنافسة على اللقب.

وفي تقديري الحولي والرنتيسي خطط كل منهم جيدا لعبور هذا اللقاء وحصد نقاط المباراة وفق رؤية فنية متوازنة ومدروسة سمتها الحرفية والإبداع لتحقيقي الفوز وإسعاد الجماهير والتأكيد على زعامة الكرة الرفحية.

ختاما...

نادي شباب رفح وشقيقة خدمات رفح من الأندية العريقة التي لها كينونتها وسجل الناديين حافل بالانجازات المشرفة وهي مدونة في أرشيف الرياضة الفلسطينية.

كل ما نتمناه أن يقدم العملاقين مباراة كبيرة تليق بمكانة وسمعة أنديتهم وتاريخها المشرق ، وندعو الجماهير إلى التحلي بالروح الرياضية والتشجيع وفق الأصول وتثبيت قيم الرياضة الفلسطينية.


تاريخ النشر: 2013-10-24 09:01:20     نسخة للطباعة
 

جميع الحقوق محفوظة © 2009 - المشرف العام: أسامة محمد حافظ فلفل