الرئيسية
        من ملاعبنا الفلسطينية
        الأخبار
        تاريخ الرياضة الفلسطينة
        قبادات العمل الرياضي
        دراسات وأبحاث
        سجل الشرف
        بيارق المجد
        أوراق رياضية
        المشاركات
        نجوم الرياضة
        أقلام وآراء
        من ذاكرة التاريخ
        ضيوف الوطن
        الموسوعة الرياضية
        ألبوم الصور
        فيديو وصوت
        مواقع صديقة
        أخبر صديقك
        راسلنا
 
   البداية > أقلام وآراء
 

فصول الملحمة والبطولة تتواصل

 

فصول الملحمة والبطولة تتواصل

 

كتب / أسامة فلفل

فلسطين تستعد وخلال أيام قليلة قادمة لاستقبال ثلاثة منتخبات عربية شقيقيه هي سوريا والبحرين وعمان للمشاركة في تصفيات كأس آسيا للشباب تحت 19 سنة في القدس.

فاليوم فصول الملحمة والبطولة لم تتوقف عند حضور الفرق والمنتخبات لفلسطين بل تجاوزت ذلك إلى ملاحقة الاحتلال وكشف وفضح ممارساته وسياساته التعسفية والعنصرية وإلزامه بالاعتراف بالقوانين والمواثيق الدولية وبحق تنقل الرياضيين وكسر الحصار عن الشعب الفلسطيني ولم يعد هناك مجال للصمت والسكوت على ممارسات الاحتلال وخرقة الفاضح للميثاق الأولمبي.

إن عبور المنتخبات العربية تباعا ولاسيما هذه المنتخبات الشقيقة وفي هذه المحطة الفارقة يعتبر حدث تاريخي هام يحمل بعدا وطنيا وقوميا ويترجم مواقف راسخة لدعم صمود الشعب الفلسطيني ومنظومته الرياضية وسوف يعطى هذا الحضور والمشاركة زخما جديدا للرياضة الفلسطينية ويثبت ويرسخ في الأذهان الانجاز التاريخي في اعتماد الملعب البيتي من الفيفا والاتحادين الآسيوي والعربي وهو رسالة قوية للأشقاء والأصدقاء أن الحضور لفلسطين محمي من الفيفا والميثاق الأولمبي.

إن حضور هذه المنتخبات يؤكد على الأصالة العربية وصدق الانتماء لهذه الأمة وهي صورة تلاحميه فريدة مع أشقائهم في فلسطين درة عين الأمتين العربية والإسلامية والتصدي لكل من يحاول طمس العلاقة التاريخية وقطع صلة التواصل الأصيل.

اليوم وبكل الفخر والاعتزاز سوف تنطلق تصفيات كأس آسيا للشباب في فلسطين حيث هذا الحدث يؤكد على تصميم القيادة الرياضية على مواصلة طريق العمل والبناء وتحقيق مزيد من الانجازات مرتكزة على إرث فكري وحضاري حيث الاستمرار في إستراتيجية استضافة التصفيات والبطولات على الأرض الفلسطينية سوف يدفع العالم للوقوف بجانبنا ونصرتنا والإيمان بقدسية قضيتنا الوطنية العادلة.

لاشك أن الاشتباك المتواصل مع الاحتلال وهزيمته خلال معركة عبور منتخبات الناشئين لبطولة غرب آسيا التي جرت أحداثها خلال الشهر المنصرم رسمت ملامح فجر جديد للرياضة الفلسطينية ،واليوم تتواصل الانجازات على إيقاع ملحمة العشق للوطن وترابه المقدس وعلى بوابة العبور للنهضة الرياضية التي جسدت الهوية الوطنية على الخارطة العالمية الرياضية بوعي القيادة التي حملت المسؤولية الوطنية باقتدار وسجلت انجازات عظيمة سوف يحتفظ بها التاريخ في سجلاته.

اليوم وفي هذه المحطة الفارقة نقول لمن أوقف عجلة التاريخ ليسطر صفحات التاريخ المعطر لفلسطين, أنت من أعدت ترتيب الوقائع والشواهد بالنحو والطريقة التي تدفعنا جمعيا في كل أرجاء الوطن أن نثق بقدراتك وإمكانياتك وحسن إدارتك للمواقف والمحطات والأزمات الصعبة التي سوف توصلنا إلي صدر بوابة التاريخ.

ختاما ...

إن حضور المنتخبات العربية الشقيقة للوطن العزيز فلسطين والمشاركات في التصفيات الآسيوية يعتبر وبكل المقاييس إنجازا وطنيا ورياضيا هام يصب في مصلحة الرياضة والقضية الوطنية الفلسطينية والتأكيد للعالم على حالة الرقي التي تعيشها الرياضية الفلسطينية التي تطورت واتسعت مساحات انجازاتها وأصبحت تحتل مكانة مرموقة على الخارطة العالمية الرياضية.

اليوم مطلوب منا جمعيا أن نؤدي دورنا بمسؤولية وطنية وأن نسعى أن يكون عملنا في المنظومة الرياضية مقرون بالمهنية العالية والاحترافية ليتعاظم العطاء وتصنع الانجازات لفلسطين.


تاريخ النشر: 2013-10-02 08:58:04     نسخة للطباعة
 

جميع الحقوق محفوظة © 2009 - المشرف العام: أسامة محمد حافظ فلفل