الرئيسية
        من ملاعبنا الفلسطينية
        الأخبار
        تاريخ الرياضة الفلسطينة
        قبادات العمل الرياضي
        دراسات وأبحاث
        سجل الشرف
        بيارق المجد
        أوراق رياضية
        المشاركات
        نجوم الرياضة
        أقلام وآراء
        من ذاكرة التاريخ
        ضيوف الوطن
        الموسوعة الرياضية
        ألبوم الصور
        فيديو وصوت
        مواقع صديقة
        أخبر صديقك
        راسلنا
 
   البداية > أقلام وآراء
 

الافتتاح جسد الهوية وعزز اللحمة العربية

 

الافتتاح جسد الهوية وعزز اللحمة العربية

غزة/كتب أسامة فلفل

لاشك أن الافتتاح الرائع والمبهر لبطولة غرب آسيا للناشئين في فلسطين كان له طعم ومذاق خاص وحظي باهتمام اقليمي ودولي خصوصا بعد نجاح القيادة الرياضية في اقامة البطولة على الأرض الفلسطينية رغم كل التداعيات والتحديات الكبيرة التي اكتنفتها.

إن حفل الافتتاح الجميل والذي عانق فيه العلم الفلسطيني الأعلام العربية الشقيقة مع علم البطولة جسد الهوية الوطنية الفلسطينية بكل ملامحها التاريخية وعزز اللحمة العربية مع المنتخبات التي سطرت بالصمود والثبات حروف التاريخ المعطر وقالت كلمتها وحسمت موقفها في عبور فلسطين والتواصل مع الشعب والرياضيين الفلسطينيين.

إن افتتاح بطولة غرب آسيا رغم أنف الاحتلال جسد التواصل الفلسطيني العراقي الإماراتي الأردني وأكد على عروبة الأرض الفلسطينية وأن قضية فلسطين هي قضية كل العرب وبكل تأكيد سوف يعطي هذا الانتصار الجديد دفعة قوية للحفاظ على الثوابت الفلسطينية التي جذرها قائد المسيرة بقوة الإرادة والإصرار على قهر وهزيمة الاحتلال.

لا يمكن أبدا المرور على النشيد الوطني الفلسطيني دون الوقوف بإمعان على كلماته التي تجعل المشاعر ترقص طربا من أجل هذا الوطن العزيز والمفدى.

عندما نتمحص ونتفحص تداعيات البطولة التي شهد العالم فصولها لابد من الوقوف واستخلاص الكثير من الدروس والعبر الهامة لمعاني الفداء والتضحية وقوة الإرادة لربان السفينة الرياضية التي نجحت في ترجمة الاهداف الوطنية بقيم وثوابت أصيلة تعبر عن حالة نادرة في الوعي للمسؤولية الوطنية والرياضية.

حقيقة لقد نجحت القيادة الرياضية الفلسطينية في التأكيد على أن هذه البطولة القارية تهدف إلى مواصلة واستمرار تعزيز الحملة العربية والدولية ضد الاحتلال ومحاصرته وكشف جرائمه بحق الرياضة والرياضيين وإرغامه على الاعتراف بالميثاق الأولمبيي الدولي الخاص بفلسطين.

إن الاستمرار في استراتيجية استضافة البطولات سوف يعزز من قدراتنا وإمكانياتنا ويبرز هويتنا الوطنية ويسهم في رفع الروح المعنوية وإظهار حالة الابداع والرقي والاحترافية التي تعيشها الرياضة الفلسطينية بعد سنوات من التيه وفي ذات الوقت إن هذه الاستراتيجية الوطنية الجديدة هدفه الأساس تجنيد مزيد من التعاطف العالمي معنا ولاشك أنها تغذي شريان الحركة الرياضية بأكسجين الحياة.

اليوم بهذا الافتتاح الذي اعتقد الاحتلال أنه قادر على افشاله وحرمان فلسطين من اقامته رسم ملامح الأمل وأعاد للرياضة الفلسطينية كبريائها وثبت أقدامها على خارطة الأمم وكتب في كل معاجم اللغات هذه الملحمة الفلسطينية العربية التي سوف يدونها التاريخ وتصبح جزء مهم وأصيل من مواقف قومية رسختها المنتخبات العربية الشقيقة.

ختاما...

اليوم انقشع الظلام وأشرقت شمس الانتصارات وعلت وشمخت هامات فلسطين وحلقت في العلياء عندما شق بنا ربان السفينة الرياضية عباب المستقبل في هذه المحطة التاريخية الفارقة حيث رفرفت أعلام الدول العربية الشقيقة جنب إلى جنب مع العلم الفلسطيني المفدى في ربوع فلسطين رغم أنف الاحتلال.

 


تاريخ النشر: 2013-08-18 10:07:25     نسخة للطباعة
 

جميع الحقوق محفوظة © 2009 - المشرف العام: أسامة محمد حافظ فلفل