الرئيسية
        من ملاعبنا الفلسطينية
        الأخبار
        تاريخ الرياضة الفلسطينة
        قبادات العمل الرياضي
        دراسات وأبحاث
        سجل الشرف
        بيارق المجد
        أوراق رياضية
        المشاركات
        نجوم الرياضة
        أقلام وآراء
        من ذاكرة التاريخ
        ضيوف الوطن
        الموسوعة الرياضية
        ألبوم الصور
        فيديو وصوت
        مواقع صديقة
        أخبر صديقك
        راسلنا
 
   البداية > أقلام وآراء
 

لن تنالوا من عضد الرياضة الفلسطينية

 
لن تنالوا من عضد الرياضة الفلسطينية


غزة /كتب أسامة فلفل

سيبقى الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم أهم انجاز وطني وركيزة أساسية في استعادة الروح للشخصية الرياضية والوطنية الفلسطينية.

لقد نجح الاتحاد بقيادته الوطنية الواعية وعبقريتها الفذة من خلق واقع جديد يتناغم مع حجم التضحيات التي يقدمها الشعب الفلسطيني ومنظومته الرياضية في هذه المحطة التاريخية الفارقة رغم المعيقات والصعوبات ,فبعد النجاح الكبير لمنظومة الاتحاد على المستوى الاقليمي والدولي والانجازات العظيمة التي تجسد في فترو زمنية قياسية يحاول الاحتلال المستبد اليوم ومن خلال اجراءاته القمعية وممارساته اللا أخلاقية بمنع أربع منتخبات عربية شقيقة للناشئين والأطفال من عبور فلسطين والمشاركة في بطولة غرب آسيا التي كان مقرر انطلاقتها بتاريخ 15-8-2013 م.

إن هذا السلوك العدواني الصهيوني الغير مبرر يضرب بعرض الحائط المواثيق الدولية الرياضية حيث أن الميثاق الأولمبي يحرم التعرض للرياضيين , لذلك اليوم على الإعلام والإعلاميين العمل على تبني هذه القضية وإبرازها بشكل لافت ومطالبة المجتمع الدولي اتخاذ اجراءات رادعة ضد اسرائيل لخرقها الميثاق الأولمبي وفي هذا السياق لابد من تحرك كافة المنظمات الأممية الدولية والمنظمات والهيئات والشخصيات العربية الرياضية والاتحاد الدولي (الفيفا) والاتحاد الآسيوي من شجب وإدانة هذه الإجراءات القمعية والتعسفية واتخاذ موقف صريح واضح من هذا السلوك العدائي اتجاه الرياضة والرياضيين والشعب الفلسطيني.

كما ولابد من وضع هذه القضية وكافة التجاوزات والخروقات الاسرائيلية على طاولة البحث في مجلس وزراء الشباب والرياضة العرب الذي لابد أن يتحرك اليوم ويعلن عن رفضه وإدانته لهذه السياسة الاجرامية.

إن الشعب العربي الفلسطيني بكل أطيافه ومشاربه يستمد قوته من العمق العربي الذي يأتي في اطار اسناد قضيته العادلة والوقوف لجانبه ونصرته على عدو متغطرس ومتكبر.

الضغط العربي مطلوب من أجل فضح سياسات الاحتلال ولابد من رفع الصوت عاليا من أجل طرد اسرائيل من منظمة دولية قائمة على أسس ومبادئ انسانية وهي لا تحترم القانون وهذه المبادئ ولا تعترف بحقوق الرياضة والرياضيين الفلسطينيين.

إن الصمت والسكوت للمؤسسات والهيئات العربية والدولية الرياضية اتجاه الممارسات الصهيونية بحرمان المنتخبات العربية للأطفال من عبور فلسطين واللعب على الأرض الفلسطينية مع أقرانهم أطفال فلسطين لا يمكن السكوت عليه لأنه يشكل خطر فادح بحق المنظمة الدولية(الفيفا)والاتحاد الآسيوي والمنظومة الرياضية العربية وبحق الرياضة الفلسطينية ,ولابد أن يدرك الاحتلال أن هذه الخطوة الخبيثة لا يمكن أبدا أن تنال من عضد الرياضة الفلسطينية والشعب الفلسطيني الصامد.

ختاما...

نحن ندرك والعالم يدرك معنا إن زيارة رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جوزيف بلاتر لفلسطين أزعجت الكيان الصهيوني وأعطت اشارة قوية لنجاح الدبلوماسية الرياضية لربان السفينة الرياضية اللواء جبريل الرجوب وكل الممارسات الصهيونية لن تزيد شعبنا ومنظومته الرياضي إلا اصرارا على مواصلة مسيرة التحدي والعطاء على طريق الدولة والاستقلال.

 

تاريخ النشر: 2013-08-15 11:10:59     نسخة للطباعة
 

جميع الحقوق محفوظة © 2009 - المشرف العام: أسامة محمد حافظ فلفل