الرئيسية
        من ملاعبنا الفلسطينية
        الأخبار
        تاريخ الرياضة الفلسطينة
        قبادات العمل الرياضي
        دراسات وأبحاث
        سجل الشرف
        بيارق المجد
        أوراق رياضية
        المشاركات
        نجوم الرياضة
        أقلام وآراء
        من ذاكرة التاريخ
        ضيوف الوطن
        الموسوعة الرياضية
        ألبوم الصور
        فيديو وصوت
        مواقع صديقة
        أخبر صديقك
        راسلنا
 
   البداية > أقلام وآراء
 

إستراتيجية عصرية للجنة الأولمبية

 

إستراتيجية عصرية للجنة الأولمبية

كتب / أسامة فلفل

الرياضة الفلسطينية هي إحدى الوسائل النضالية والكفاحية التي انتهجها الشعب الفلسطيني عبر مسيرة طويلة وشاقة نحو الاستقلال والدولة.

فالإستراتيجية الجديدة للجنة الأولمبية الفلسطينية التي أطلقها ربان السفينة الرياضية اللواء جبريل الرجوب وخلال الاجتماع المركزي مع ورؤساء الاتحادات الرياضية يوم الجمعة المنصرم وعبر الفيديو كمفرنس والتي أكد فيها على ضرورة العمل خلال المرحلة المقبلة بمنهجية وطنية لأنها كفيلة بتحويل طموحات اللجنة الأولمبية الفلسطينية إلى واقع يحقق تطلعات الوطن ومنظومته الرياضية الفلسطينية, وتضمن هذه الإستراتيجية تمكين منتسبي الحركة الرياضية الأولمبية من تحقيق التميز، ورعاية وحماية وتطوير وتنظيم الحركة الرياضية في فلسطين بموجب الميثاق الأولمبي عن طريق تعزيز الشراكة الحقيقية.

كما وأشار الرجوب وبصورة واضحة وجلية لضرورة دعم ومساندة تطوير العمل الإداري في الجهات الخاضعة لإشراف اللجنة من خلال اعتماد الهياكل التنظيمية للاتحادات الرياضية، وتطوير الأنظمة واللوائح ومراقبة تطبيقها وتدريب وتأهيل الكفاءات الإدارية بشكل مهني وعلمي لمواكبة حالة الرقي والتطور والتقدم والوصول إلى الطموح الفلسطيني.

كذلك أفضى لضرورة تعزيز دور الرياضة في دعم الاقتصاد الوطني عبر تشجيع الاستثمار الرياضي ودعم التسويق الرياضي واستقطاب وتنظيم واستضافة الفعاليات الرياضية المتنوعة على الأرض الفلسطينية لكسر الحصار وإبراز قوة الإرادة الوطنية الفلسطينية والصمود الأسطوري بالإضافة إلى العمل لنشر الثقافة الرياضية في المجتمع الفلسطيني من خلال تعزيز الثقافة الرياضية وتشجيع الرياضة للجميع وتمكين وإشراك ذوي الاحتياجات الخاصة في الرياضة وتعزيز أهمية ومبادئ وقيم الفكر الأولمبي في المجتمع وتشجيع مشاركة المرأة الفلسطينية وتفعيل الشراكة المحلية والدولية بحيث ترتكز على آليات قادرة على بناء جسور علاقات مميزة لتعزيز دور وموقع اللجنة الأولمبية عبر دعم الكفاءات الفلسطينية لتبوأ المناصب الخارجية، وممارسة الدور الفعال في الحركة الأولمبية، وإنشاء آلية تواصل فعالة مع الجهات المحلية والخارجية في المجال الرياضي وتعزيز التعاون مع الجهات ذات العلاقة محليا ودوليا لتحقيق الفائدة المشتركة ودعم الاتحادات الرياضية لتحقيق الانجازات على مختلف المستويات من خلال العمل على تشجيعها في مجال التخطيط الاستراتيجي لتطوير المنتخبات الوطنية، ودعم المشاركات في المسابقات والبطولات الرياضية.

كما وتتضمن الإستراتيجية لغة واحدة مشتركة تعبر عن طموح و تطلعات الشعب الفلسطيني ومنظومته الرياضية مع مكتب تنفيذي يشمل حالة من الشمول الكامل والتأكيد على مبدأ المنافسة القوية في المشاركات الخارجية والمنتخبات الوطنية عنوان الوطن والقضية والهوية الفلسطينية.

التشديد على إقامة المنشآت الرياضية على مستوي محافظات الوطن بالمواصفات القانونية الدولية وتجنب الوقوع بالخطأ والاستفادة من حالة النهضة الرياضية التي يعيشها الوطن مع توفير الاحتياجات الرياضية والإسراع في سن القوانين والأنظمة التي تنظم وتضبط عمل اللجنة الاولمبية والاتحادات الرياضية والإشارة إلى ضرورة استخدام التكنولوجيا في كافة مهام دوائر ولجان اللجنة الأولمبية.

توفير التعليم والتدريب الرياضي بالاستفادة من الدعم المقدم من برنامج التضامن الأولمبي، وإيفاد الكوادر الإدارية والفنية الرياضية إلى المراكز والمعاهد والجامعات المتخصصة.

ختاما...

تعتمد اللجنة الأولمبية في تنفيذ هذه الإستراتيجية على مجموعة من الكوادر الرياضية الوطنية التي تمتلك الخبرة والكفاءة والاحترافية في العمل واختزال الزمن وتحقيق الأهداف وبلوغ سنام المجد على طريق الدولة العتيدة.


تاريخ النشر: 2013-07-12 03:01:31     نسخة للطباعة
 

جميع الحقوق محفوظة © 2009 - المشرف العام: أسامة محمد حافظ فلفل