الرئيسية
        من ملاعبنا الفلسطينية
        الأخبار
        تاريخ الرياضة الفلسطينة
        قبادات العمل الرياضي
        دراسات وأبحاث
        سجل الشرف
        بيارق المجد
        أوراق رياضية
        المشاركات
        نجوم الرياضة
        أقلام وآراء
        من ذاكرة التاريخ
        ضيوف الوطن
        الموسوعة الرياضية
        ألبوم الصور
        فيديو وصوت
        مواقع صديقة
        أخبر صديقك
        راسلنا
 
   البداية > أقلام وآراء
 

دقت ساعة الانتصار على الحصار

 

دقت ساعة الانتصار على الحصار

كتب/ أسامة فلفل

اليوم سوف يكتب الرياضيون الفلسطينيون في أدبياتهم هذه اللحظة التاريخية الفارقة التي تجلت فيها عظمة وقدرة القائد في تغير مجري التاريخ الرياضي بحنكته وعبقريته الفذة من خلال قيم وطنية وإنسانية جسدت الحلم الفلسطيني في انتزاع الشرعية الرياضية وتثبيت الرياضة الفلسطينية على الخارطة العالمية الرياضية وفضح سياسة وإجراءات الاحتلال القمعية بحق الرياضة والرياضيين الفلسطينيين.

زيارة جوزيف بلاتر لفلسطين هي مؤشرا قوي لنجاح الدبلوماسية الرياضية العالية لربان السفينة الذي نجح في إقناع الأسرة الدولية الرياضية وغير المفاهيم الخاطئة التي رسخها الاحتلال عن معاناة الرياضة والرياضيين.

هذه الزيارة التاريخية لضيف فلسطين بكل تأكيد لها خصوصية خاصة ولها أبعاد سياسية ورياضية مهمة وتشكل إزعاجا كبير للاحتلال الذي استهدف الملاعب والصالات والمنشآت والأندية والبنية التحتية الرياضية بهدف إذابة الهوية الوطنية الرياضية الفلسطينية وقتل روح الصمود والإصرار والنيل من إرادة الشعب الفلسطيني ومنظومته الرياضية التي تشق طريقها بخطى واثقة نحو المستقبل.

إن استثمار زيارة بلاتر لفلسطين في افتتاح العديد من مشاريع البنية التحتية الرياضية في مختلف محافظات الوطن يعكس عمق وبعد تفكير القيادة الرياضية ورسم خارطة طريق جديدة للرياضة الفلسطينية بإطارات ومساقات نوعية وعالمية وتوصيل رسالة قوية لبلاتر و الوفد المرافق تتضمن حالة النهضة والإبداع والحرفية في الحالة الرياضة الفلسطينية والقدرة العالية على مواكبة الرياضة العالمية ولاسيما في كرة القدم.

وفي ذات السياق افتتاح بلاتر لمقر الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم هو اعتراف دولي بالسيادة الرياضية والوطنية الفلسطينية وانحياز مع الشرعية الرياضية الفلسطينية التي يقف على رأس هرمها صانع النهضة ومفجر الثورة الرياضية اللواء جبريل الرجوب.

نحن نأمل أن تكون لهذه الزيارة التاريخية أثرا ايجابيا وتسهم في تطوير كرة القدم ودعم منظومتها ونراهن أيضا على قدرة بلاتر في إنهاء معاناة الرياضة والرياضيين الفلسطينيين وتسهيل الحركة والعبور لهم.

إن مرافقة ضيف فلسطين جوزيف بلاتر مجموعة كبيرة من رؤساء الاتحادات وعلى رأسهم سمو الأمير علي بن حسين نائب رئيس الاتحاد الدولي عن قارة آسيا ومجموعة كبيرة من كبار الشخصيات والقيادات الرياضية العالمية  الهامة يعطي مؤشرا ايجابيا على اهتمام الأسرة الدولية بالملف الفلسطيني ويظهر مدى التضامن الحقيقي مع هذا الملف الذي آن الأوان لإنهائه وعزل المتسبب الرئيس عن معاناة الرياضة والرياضيين الفلسطينيين وإدانته ومعاقبته على جرائمه الإنسانية والأخلاقية والرياضية.

ختاما...

نقول لمن في عهد ولايته زار جوزيف بلاتر فلسطين للمرة الثالثة على التوالي و تم من خلال هذه الزيارة الاعتراف بالملعب البيتي, أنت أيها القائد تشق بنا عباب المستقبل الزاهر نحو الأمل والنهضة والرفعة لوطن عظيم يستحق منا جميعا التضحية والعطاء.


تاريخ النشر: 2013-07-09 14:23:46     نسخة للطباعة
 

جميع الحقوق محفوظة © 2009 - المشرف العام: أسامة محمد حافظ فلفل